Friday, June 12, 2009

من تراب النجوم


وبعد أن..........


ماذا أقول!!؟؟


هذه المرة .. أملك الكلمات .. أشعر من غمرة سعادتي .. أني أمير القوافي والمجاز

هذه المرة .. لا تخونني التعبيرات


لكن لن أستطيع البوح .. وإن كنت في هذه اللحظة أستحضر كل الحروف والمعاني والمشاعر

نعم لن أستطيع البوح .. مع أن لساني يطاوعني

هذه المرة ...وكأن الكون من حولي يعاندني

لن استطيع البوح .. لأسباب ٍٍ تطول .. لكن يوما ما ستزول – بإذن الله


وفي قمة تلك الحيرة

بين الاستطاعة والمنعة

بين السعادة وبكاء قلة الحيلة


جاء طائر ذهبي

وقف على حافة نافذتي

أشار إلي .. أن أغمض عينيك

فأغمضت

فحلـّق بي إلي قبة السماء الزرقاء

ثم نزلنا إلي جزيرة... نسجتها من خيوط خيالاتي

كزمردة خضراء .. وسط زرقة المحيط الهادي

تتمايل فيها أغصان الوُد ... في صمت

تتشابك فيها فروع الوفاء... في صمت

فعلمت ماذا أراد مني ذلك الطائر الذهبي


فأفقت من سحر مخيلتي

وقررت ماذا أفعل

سأكتب إليك ِ .. من وحي الجزيرة


لكن أولا..

خبريني .. بالله عليك ِ

خبريني .. كي أجيد كتابة القصيدة

خبريني

كيف صغت ِ ببسيط كلامك ِ.. الحقيقة؟

كيف ترسليني إلي حافة المكان والزمن .. وأنا بجوارك ِ ولم أغادر!!؟

كيف تجعلين من الشوك .. الورود الجميلة؟

كيف تجعلين الشمس تشرق .. بابتسامة رقيقة؟

كيف ترسمين قوس قزح .. بالألوان الرمادية؟

فنمشي عليه سويا ... وسط السحاب وقطرات الندى الفضية

كيف تمسكين بالكواكب والهلال .. فتجعليهم يسبحون في أفلاكنا؟

كيف أدخلتني إلي الدائرة المسحورة!!؟


خبريني .. حتى أجيد كتابة القصيدة

سأكتب إليك .. من وحي الجزيرة

سأكتبها بحروف منسوجة من تراب النجوم

ومعجونة في أتون وجداني

بماء من بحيرة الصفاء

تنبع من قلب الجزيرة

سأكتب بكلمات لا تُـــنطـَق .. حتى لا يُسمع لها صوت .. سأكتب بحروف الصمت

كلغة أشجار الجزيرة

....

....

....

....

-------------------------------------------------------------------------------------------------

عذرا لاغلاق التعليق